تشير الإحصائيات في عام 2015 بأن هناك أكثر من 2 مليار شخص في العالم من أصل 7 مليار شخص يستخدمون قنوات التواصل الاجتماعي، مما يعني أن 28% من السكان في العالم مرتبطين ببعضهم البعض. في العالم العربي هناك 156 مليون مستخدم نشط لموقع فيسبوك و11.1 مليون مستخدم نشط لموقع تويتر و 16.6 مليون لموقع لينكد إن و7.1 مليون مستخدم نشط لموقع انستاجرام حسب التقرير العربي لقنوات التواصل الاجتماعي عام 2017.

هناك أكثر من 2 مليون حساب لقنوت التواصل الاجتماعي في مملكة البحرين، ويعتبر هذا الرقم ضخم بالنسبة لعدد السكان في المملكة عام 2017 الذي بلغ 1.4 مليون شخص. هناك أكثر من مليون حساب لموقع انستاجرام في مملكة البحرين وأكثر من 700 ألف مستخدم لموقع فيسبوك، كما يوجد أكثر من 400 ألف مستخدم لموقع تويتر حسب إحصائية لنادي الإعلام الاجتماعي عام 2015.

تعتبر هذه الأرقام مهمة للشركات والمؤسسات التي تهدف إلى الربح، لماذا؟ لأن زبائنها موجودين في تلك القنوات، على سبيل المثال، إذا كنت صائد أسماك وعلمت بأن الأسماك متواجدة في بحيرة ما، هل ستتردد في الاصطياد من تلك البحيرة؟ الأمر نفسه بالنسبة لقنوات التواصل الاجتماعي، فأنت تعلم بأن زبائنك موجودين في تلك القنوات لذلك يجب أن تكون قريبًا منهم. السؤال المهم هو: هل قنوات التواصل الاجتماعي جديرة بالاستثمار فعلًا؟

العديد من الخبراء في الإعلام والتسويق أكدوا بأن الإعلام الاجتماعي قد طغى على الإعلام التقليدي والأرقام السابقة خير دليل على ذلك. لقد أكد أيضًا العديد من التجار وأصحاب الأعمال بأنهم يعتمدون على قنوات التواصل الاجتماعي فقط للتسويق.

وفقًا لمسح قام به موقع مانتا عام 2015، ُوجد بأن 34% من أصحاب المشاريع التجارية يستغرقون وقتًا أكثر في استخدام قنوات التواصل الاجتماعي، وقد أكد 55% من أصحاب المشاريع التجارية المشمولة في المسح بأنهم استخدموا قنوات التواصل للتواصل مع الزبائن وزيادة المبيعات. وفي مسح آخر، قال 47% من الأمريكيين المشمولين في المسح بأن موقع الفيسبوك كان المؤثر الرئيسي للشراء.

وفي دراسة أخرى لـ E-Marketer وُجد بأن 76% من المشاريع التجارية تستخدم الإعلانات المدفوعة على قنوات التواصل الاجتماعي و61% منهم وجدوها فعالة.

ومن خلال هذه الأرقام، من الخاطئ أن يتم احتساب مصاريف قنوات التواصل الاجتماعي كتكاليف، بل يجب اعتبارها كاستثمار. قنوات التواصل الاجتماعي ممكن أن تكون أداة رخيصة مقارنة بوسائل الإعلان والإعلام التقليدي، وهي سهلة الاستخدام بالنسبة لقياس النتائج. هي أداة لزيادة المبيعات والانتشار في الفضاء الإلكتروني والتواصل مع الزبائن والرد على استفساراتهم وتحويل المتابعين إلى مشترين وبالتالي تقليل المصاريف، هل تقود تلك النقاط إلى الهدف الرئيسي من وجود أي مشروع تجاري وهو “زيادة الأرباح”؟ نعم، إذا جوابنا سيكون: نعم، قنوات التواصل الاجتماعي تستحق الاستثمار فيها.

مصطفى العديلي

المقال باللغة الإنجليزية: http://www.commsandd.com/worth-invest-social-media/

Advertisements